التصعيد الاخير من جماعة انصار الله

أغسطس 23، 2014؛ لقاء مع كلا من الاستاذ علي الصراري، مستشار رئيس الوزراء للشئون السياسية والإعلامية والدكتور ياسر الحوري عضو المجلس الأعلى للقاء المشترك والأمين العام المساعد لحزب الحق ومع الاستاذه والكاتبة الصحفية ميساء شجاع الدين، حول التصعيد الاخير من جماعة الحوثي ضد رفع الدعم عن المشتقات النفطية بعد ان تم تحرير المشتقات النفطية كقرار نتج عن اجماع وطني ويرفضة مكون انصار الله وخروجهم إلى  الشارع تحت مبرر الثورة الشعبية لإسقاط الجرعة والحكومة وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الطني الشامل. بينما يرى الطرف الأخر أن هذا التصعيد هو لإسقاط العاصمة في ظل المخيمات على مشارف العاصمة وتزايد وتيرة الاعتصامات بنشر المخيمات في طريق المطار بالقرب من بعض الوزارات الحكومية. فما تأثير كل هذا على المسار السياسي في البلد؟ وكيف يمكن تجنب التصعيد السلبي والبقاء ضمن جدول عمل مخرجات الحوار؟ وهل سيصب هذه الجدل في توسيع مسار التسوية أم أنه سيفرض اجندات ازمة مع الاشارة إلى وجود بوادر ايجابية اليوم؟ كل هذه التساؤلات وغيرها ضمن برنامج مابعد الحوارعلى الفضائية اليمن